برنامج العمل اللائق الفلسطيني

الكويت تُسهم بمبلغ 500.000 دولار أمريكي دعماً لأنشطة منظمة العمل الدولية في الأرض الفلسطينية المحتلة

دولة الكويت تمنح منظّمة العمل الدوليّة نصف مليون دولار، رافعةً بذلك إجمالي مساهماتها المخصصة لتعزيز العمل اللائق والعدالة الاجتماعية في الأرض الفلسطينية المحتلة والدول العربية إلى 3.5 مليون دولار منذ عام 2009.

خبر | ٢٦ مارس, ٢٠١٥
السفير الكويتي جمال الغُنيم (شمال)، مدير العام لمنظمة العمل الدولية غاي رايدر (وسط) والمدير الاقليمي بالانابة لمنظمة العمل الدولية في الدول العربية فرانك هاغمان (يمين) في حقل التوقيع في جنيف.
بيروت (أخبار م.ع.د)
– تعهدت الكويت بتقديم 500000 دولار دعماً لأجندة منظمة العمل الدولية الخاصة بالعمل اللائق في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وقام جمال الغُنيم سفير والممثل الدائم لدولة الكويت في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف بتقديم هذه المنحة إلى غاي رايد المدير العام لمنظمة العمل الدولية يوم الأربعاء في 25 آذار/مارس على هامش اجتماع مجلس إدارة منظمة العمل الدولية، الاجتماع الثلاثي التنفيذي لمنظمة العمل الدولية في جنيف.

وقد أقر المدير العام لمنظمة العمل الدولية بدعم الكويت لمنظمة العمل الدولية وبمساهمتها الملائمة لمشاريعها، حيث تُشكل مساهمات الكويت 85 في المائة من التمويل المقدم لبرامج منظمة العمل الدولية في الأرض الفلسطينية المحتلة.

كما شدد المدير العام لمنظمة العمل الدولية على أن تلك البرامج تهدف إلى دعم خطة التنمية الوطنية الفلسطينية (2014-2016) وبرنامج العمل اللائق الفلسطيني (2013-2016) الذي يمنح الأولوية لتقديم المساعدة الفنية في ميادين إدارة سوق العمل، وفرص العمل والاستخدام، والحماية الاجتماعية.

وترفع هذه المنحة الجديدة إجمالي مساهمات الكويت المقدمة إلى مشاريع منظمة العمل الدولية والهادفة إلى تعزيز العمل اللائق والعدالة الاجتماعية في العالم العربي إلى 3.5 مليون دولار منذ عام 2009.

وعلى وجه التحديد، سمحت تلك المساهمات لمنظمة العمل الدولية بتوسيع نطاق دعمها الفني لهيئاتها المكونة لها في فلسطين تحت مظلة برنامج العمل اللائق الفلسطيني الذي أُطلق عام 2013 بهدف تعزيز حقوق العمال وإدارة سوق العمل وفرص العمل وسبل كسب العيش، وتوسيع نطاق الضمان الاجتماعي والحماية الاجتماعية.

وقال جمال الغنيم: "ستواصل الكويت دعمها لمنظمة العمل الدولية ولمشاريعها في الأرض الفلسطينية المحتلة". وأردف: "نحن على ثقة بأن أنشطة منظمة العمل الدولية هناك قد أسهمت إسهاماً كبيراً في تحسين سبل عيش الشعب الفلسطيني".

وعلى مدى العامين الماضيين، استُخدم الدعم المالي الذي قدمته الكويت إلى مشاريع منظمة العمل الدولية في الأرض الفلسطينية المحتلة لتعزيز إدارة سوق العمل من خلال إصلاح قانون العمل وتعزيز الحوار الاجتماعي، وتسهيل وضعِ نظامٍ للضمان الاجتماعي، وتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، ودعم سبل المعيشة وفرص العمل في غزة.

وقال غاي رايدر: "بوصفنا منظمة العمل الدولية وأعضاء في الأمم المتحدة، ينبغي ألا نغفل عن هدفنا المتمثل في تزويد الفلسطينيين بالوسائل اللازمة لإقامة دولةٍ قابلة للنمو والعيش في سلام وأمان إلى جانب سائر شعوب المنطقة. ويعني ذلك حصول الفلسطينيين على فرص عملٍ وسبل عيش وإدراكهم بأن العمل اللائق بديلٌ ممكن للصراع الدائم. وهذه هي بالضبط الفكرة التي فهمها شركاؤنا في حكومة الكويت ودعموها من البداية وحتى النهاية".

لمزيدٍ من المعلومات، يرجى الاتصال مع:

سلوى كناعنة، المسؤولة الإقليمية للإعلام، منظمة العمل الدولية/المكتب الإقليمي للدول العربية، هاتف: 009611752400، مقسم (117)، بريد إلكتروني: kanaana@ilo.org